هاكرز إيرانيون يشنون هجمات إلكترونية عنيفة علي عشرات المؤسسات التعليمية في العالم

أكد باحثون أمنيون متخصصون بشؤون الأمن الإلكتروني أن هاكرز إيرانيون هم وراء سلسلة من الهجمات المنسقة والتي استهدفت عشرات الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في جميع أنحاء العالم في إطار حملة كبرى لسرقة الأبحاث غير المنشورة والحصول على الملكية الفكريوأكتشف خبراء من شركة Secureworks الأمريكية لتكنولوجيا المعلومات أن هذه الهجمات والتي نسبت إلي مجموعة هاكرز تدعي Cobalt Dicken والتي تعمل خارج إيران .


وقد استهدفت هذه المجموعة أكثر من 76 جامعة في 14 دولة في العالم والتي كانت من ضمنها كل من إسرائيل وتركيا والولايات المتحدة وبريطانيا وسويسرا واليابان والصين وكندا وأستراليا، حيث تم اعتبار ذلك أنه كان جزء من حملة واسعة النطاق كان الهدف منها هو سرقة الملكية الفكرية وأحدث الدراسات التي لم يعلن عنها بعد .

ويذكر أن التحقيق لا يزال مستمرًا في هجمات القرصنة ، حيث لم تنشر شركة Secureworks القائمة الكاملة للجامعات المستهدفة ومع ذلك ، قالت الشركة لأحد الصحف أن الأهداف تشمل من بينها جامعات من قائمة أفضل 50 مؤسسة تعليمية في العالم . وقد أوضح الخبراء أن هؤلاء القراصنة قد أنشؤ عدة مواقع إلكترونية مزيفة تشابه إلي حد كبير مواقع رسمية تابعة لهذه الجامعات، وكان الهدف من هذه العملية كان هوكشف أسماء المستخدمين وكلمات المرور الخاصة بهم من أجل استغلالها لاحقا للوصول إلى المعلومات المغلقة .


و حسب ما ذكره الخبراء فإن معظم هذه المواقع المزيفة الخبيثة قد تم إنشائها في فترة ما بين شهر ماي وأوت من العام الماضي . وقد صرح متحدث باسم الشركة حيث ذكر أن هذه الحملة تشبه عملية قرصنة سابقة قد تم تنفيذها من طرف مجموعة هاكرز خطيرة تدعي COBALT DICKENS وهي عصابة يعتقد أن لها علاقة مع لحكومة الإيرانية .

ويذكر أن في العام الماضي قامت وزارة العدل الأمريكية بفرض عقوبات على تسعة إيرانيين والذين هم متهمون في قضية شن هجمات إلكترونية واسعة النطاق على أكثر من 140 جامعة و30 شركة وخمس مؤسسات غير حكومية في الولايات المتحدة


...........